مصنع تركيب السيارات رونو بوهران سيغلق بعد نفاذ مخزون قطع التركيب

يبدو أن الشائعات ستصبح حقيقية فيما يتعلق بمصنع التركيب رينو في الجزائر يبدو وفقًا للمعلومات الواردة من صحيفة Le Soir اليومية بالجزائر ، أن علامة المعروفة برمز الألماس ستغلق مصنعها في وهران في أعقاب تقييد عدد مجموعات التجميع التي فرضتها حكومة بدوي.

في الواقع السبب الرئيسي هو عندما حددت الحكومة الجزائرية قيمة 660 مليون دولار من حصة الاستيراد لعام 2019 المخصصة لمصنع رينو ووفقًا للإشارات الواردة من الشركة المصنعة الفرنسية، فإن هذه الحصة لا تضمن تشغيل المصنع إلى ما بعد شهر سبتمبر الحالي.

وفقًا للتفاصيل من نفس المصدر، فإنه كان من المتوقع أن يتم إغلاق مصنع رينو خلال شهر أوت الماضي، لكن تم تأخير  للسماح لعمال المصنع بالذهاب في إجازة وإعداد أنفسهم للسنة الاجتماعية والمدرسية الجديدة في ظروف هادئة وبدون مشاكل، للتذكير فقد كانت العلامة التجارية نسبة هي عبارة عن تجميع 40 ألف سيارة هذا العام والاحتفال بالسيارة رقم 100000 التي يتم إنتاجها على الموقع قبل نهاية العام.

في الوقت الحالي، لا تؤكد رينو صحة هذه المعلومات، ولكن نظرا للأجواء العامة والعلاقات الحالية بين الجزائر وفرنسا، فإن قرار إغلاق هذا المصنع سيكون بمثابة تفصيل في التباطؤ « المستدام » بحكم العلاقات الدبلوماسية بين البلدين منذ رحيل الرئيس السابق بوتفليقة.