تركيب شاحنات فولو إبتداءا من 2020 في الجزائر

سيشرع مصنع « سيروفي » لتركيبات الشاحنات بمفتاح ولاية البليدة بداية من السنة المقبلة في تركيب الشاحنات من علامة « فولفو السويدية » في خطوة لتوسيع نشاط هذا المصنع الذي شهد خروج أول شاحنة مركبة من نوع « رونو تركس » الفرنسية نهاية شهر مارس المنصرم، حسبما كشف عنه المدير العام للمؤسسة الصناعية، عبد النور حاج توتح.

وأوضح حاج توتح لوكالة الأنباء الجزائرية، أن مصنع « سيروفي » لتركيبات الشاحنات من الحجم الكبير الذي يعد المصنع الوحيد على المستوى الوطني المتحصل على الإعتماد النهائي لمزاولة هذا النشاط الصناعي سيشرع في إطار الرفع من طاقته الإنتاجية في عملية تركيب الشاحنات التي تحمل علامة « فولفو » السويدية ابتداء من السنة المقبلة.

وأضاف ذات المسؤول أن معدل إنتاج هذا المصنع المجسد في إطار شراكة جزائرية-فرنسية-سويدية يقدر ب2000 شاحنة سنويا مشيرا إلى أنه تم منذ خروج أول شاحنة مركبة من هذا المصنع نهاية شهر مارس المنصرم تسويق نحو 130 شاحنة في السوق الوطنية.

وفي إطار تشجيع المنتج المحلي يتنظر أن يشرع ابتداء من سنة 2021 في استبدال نسبة كبيرة قطع الغيار المستوردة التي يتم تركيبها بالمصنع بأخرى محلية الصنع مشيرا في هذا السياق إلى مباشرة اتصالات مع العديد من المتعاملين الاقتصاديين الناشطين في هذا المجال.

وفي سياق ذي صلة أكد السيد حاج توتح أن جودة هذه الشاحنات المركبة محليا تعادل تلك المصنوعة بأي دولة أوروبية أخرى نظرا لاستخدام نفس التكنولوجيا المتطورة التي يعتمد عليها الشريك الأجنبي لتصنيع هذا النوع من الشاحنات.

يذكر أن علامة رونو تروكس تتصدر السوق الجزائرية في الوزن الثقيل بحصة تتجاوز30 بالمائة في صنف العربات الصناعية الأكثر من 16 طنا