وزير الصناعة « بالرغم من تدني سعر الصرف فإن أسعار السيارات ستكون أقل مما كانت عليه »

حل وزير الصناعة فرحات آيت علي ضيف على التلفزيون الجزائري العمومي وصرح في حوار له أن إستيراد السيارات لن يكون حكرا على 4 وكلاء فقط واللجنة مستمرة في دراسة الملفات المقدمة الأسبوع المقبل.
وقال أيضا أن مشاريع تركيب السيارات سابقاً كانت عبارة عن استيراد مقنع كبد الخزينة العمومية مبالغ طائلة
وأن الحكومة قررت العودة إلى الاستيراد المعلن مع الجباية وحماية حق الزبون
وفيم يخص شروط الاستيراد قال أنها ليست تعجيزية وهذا النوع من النشاط الجدي يحتاج رؤوس أموال معتبرة لضمان حقوق الدولة
وبالنسبة لدفتر الشروط قال أنه أكد على جزائرية رؤوس الأموال وأن تكون البنايات ملكية
وأن دفتر الشروط أكد أيضا على حيازة الوكيل على مساحة 6400 متر مربع لتوفير ضمانات التعامل مع الزبائن بطريقة لائقة
وفيما يخص الشروط التي تم وضعها قال أنها موضوعية وقانونية لحماية حق الزبون وأن هذا المرسوم يحمي الزبون فيما يخص الجودة والتسليم وخدمات ما بعد البيع
وصرح أيضا أن كل علامات السيارات يمكنها الدخول للسوق الجزائرية باستيفاء شروط المرسوم التنفيذي
وقال أن الوزارة لم تضغط على اللجنة متعددة القطاعات المسؤولة عن دراسة ملفات وكلاء السيارات وأن هذه اللجنة ستستمر في دراسة كل الملفات بدون حدود زمنية
وقال أيضا أن كل من يستوفي الشروط مرحباً به وبعض العلامات رفضت الشراكة مع متعاملين جزائريين
وصرح قائلا: ليس من حقنا التشهير بمن نال حق الإمتياز قبل نيل الرخصة الرسمية من الوزارة وأنه عندما يكون هناك اعتماد نهائي سيكون كشف تلقائي عن وكلاء استيراد السيارات.
وقال أيضا أن سعر صرف العملة سيتحكم في أسعار السيارات التي ستدخل الى الجزائر..وأن الكل يعرف أن قيمة الدولار إرتفعت مقارنة مع السنوات الماضي ..
وفي الأخير أكد الوزير أن بالرغم من تدني سعر صرف الدينار إلى أن أسعار السيارات ستكون معقولة  لأننا لن نشهد  تلاعبات الماضي..