إنخفاض الفاتورة لقطع تركيب السيارات مقارنة بالسنة الماضية

استوردت الجزائر ما قيمته  2.30 مليار دولار من مجموعات (SKD) الموجة لتركيب السيارات السياحية و مركبات نقل الأشخاص والبضائع خلال الأشهر التسعة الأولى من 2019 مقابل 2.53 مليار دولار خلال نفس  الفترة من 2018 ، مسجلة بذلك و لأول مرة انخفاض ب 228.05 مليون دولار (-9  بالمائة).

وحسب ما نقلته وكالة الأنباء الجزائرية عن المديرية العامة للجمارك، يعود تراجع مجموعات SKD، أساسا لانخفاض واردات المجموعات الموجهة لتركيب السيارات السياحية وهذا بالرغم من تسجيل ارتفاع في المجموعات المستوردة الموجهة لمركبات نقل الأشخاص و البضائع.

و بلغت قيمة واردات مجموعة الأجزاء (SKD) الموجهة لتركيب المركبات الخفيفة، التي تشكل 42ر16 بالمائة من هيكل واردات المنتجات الأساسية لمجموعة « منتجات التجهيزات الصناعية »، 1.73 مليار دولار خلال الأشهر التسعة الأولى من سنة 2019، مقابل 2.12 مليار دولار خلال نفس الفترة من سنة 2018، اي ما يمثل تراجع ب 392.49  مليون دولار (- 18.52 بالمائة)، حسب ارقام مديرية الدراسات والاستشراف للجمارك.

و خلال الفترة الممتدة من يناير إلى سبتمبر 2019, بلغت قيمة واردات مجموعات SKD الموجهة للمركبات النفعية، التي تمثل 5.5 بالمائة من هيكل واردات المنتجات الأساسية لمجموعة « منتجات التجهيزات الصناعية »، حوالي 578 مليون دولار مقابل 413.55 مليون دولار خلال نفس الفترة من 2018، مسجلة بذلك ارتفاع  قدره 39.76 بالمائة, حسب المعطيات المؤقتة للجمارك.

وتجدر الاشارة أن مجموعة منتجات التجهيزات الصناعية قد احتل المرتبة الأولى في ترتيب الهيكل الاجمالي للواردات بحصة بلغت 43ر32 بالمائة بقيمة اجمالية بلغت 52ر10 مليار دولار مقابل 11.87 مليار دولار، بانخفاض قدره 11.46 بالمائة خلال فترة المقارنة نفسها.

كما خص الارتفاع واردات قطع الغيار المستعملة لصيانة السيارات المستعملة التي بلغت 292.62 مليون دولار مقابل 271.38 مليون دولار, أي بارتفاع بلغ 7.83 بالمائة.

من جهة أخرى بلغت قيمة استيراد آلات حصاد و درس المنتوجات الزراعية 78.2 مليون دولار مقابل 51.19 مليون دولار أي بتسجيل زيادة نسبتها 52.76 بالمئة حسب ذات المصدر.

و في المقابل, انخفضت قيمة استيراد الماكنات الخاصة بتنقية و غربلة الحبوب أو البقول الى 18.78 مليون دولار مقابل 62.29 مليون دولار خلال نفس الفترة من سنة 2018 أي بتراجع تجاوز 69.86 بالمئة.

كما مس هذا التراجع فاتورة استيراد الجرارات التي بلغت 177.53 مليون دولار مقابل 212.56 مليون دولار (16.48 بالمئة).

هذا و تراجعت الأليات و الأجهزة الميكانكية الخاصة ب 3.39 بالمائة لتبلغ 239.51 مليون دولار خلال الأشهر التسعة الأولى من سنة 2019 مقابل 247.92 مليون دولار خلال نفس الفترة من 2018.

في شهر مايو الفارط, اتخذت الحكومة قرارات هامة لتقليص فاتورة استيراد مجموعات « CKD-SKD » الموجهة لتركيب السيارات السياحية وصناعة المواد الكهرومنزلية والإلكترونية والهواتف النقالة.

وفي مراسلة وجهتها المديرية العامة للجمارك الجزائرية لمصالحها, تم تحديد حصص استيراد مجموعات SKD الممنوحة خلال سنة 2019 لأهم أربع مصنعي السيارات التي  وافق المجلس الوطني للاستثمار مشاريعهم وبرامج انتاجهم (نماذج).

ويتعلق الأمر بشركة رونو الجزائر وشركة طحكوت للتصنيع و شركة سوفاك للإنتاج وشركة غلوفيز (كيا).

و كانت وزيرة الصناعة والمناجم, جميلة تمازيرت فقد أكدت بأن التدابير المطبقة مؤخرا في فرع تركيب السيارات, من أجل تخفيض فاتورة استيراد مجموعات « CKD-SK » هي انتقالية وتهدف إلى إعادة تقويم ميزان المدفوعات.

ويتعلق الأمر بإجراء جديد يندرج في إطار « مقاربة شاملة » حول صناعة السيارات الجاري تحضيرها و التي ستتكفل لاسيما بإشكالية التركيب CKD/SKD فيما يتعلق بترخيص استيراد السيارات السياحية التي تقل عن 3 سنوات.

بالفعل, يسمح مشروع  قانون المالية 2020 للمواطنين المقيمين استيراد السيارات السياحية ذات محركات بنزين التي تقل مدتها عن ثلاث (3) سنوات و ذلك على نفقتهم الخاصة, مقابل دفع الحقوق والرسوم المقررة قانونا.

في 2018, بلغت الفاتورة الاجمالية لاستيراد مجموعات CKD/SKD الموجهة لتركيب السيارات (السياحية و النفعية) و استيراد سيارات نقل الأشخاص و السلع (منتوجات مصنعة) أكثر من 3.73 مليار دولار سنة 2018 مقابل 2.2 مليار دولار سنة 2017 مسجلة ارتفاعا سنويا قدره 1.53 مليار دولار (+70 بالمائة).

كما حقق التركيب المحلي للسيارات سنة 2018 انتاجا قدره 4.500 مركبة صناعية و 180.000 مركبة سياحية مقابل 110.000 مركبة سياحية سنة 2017.